المستجدات

30.09.2019

الهيئة تشارك في تنظيم الملتقى العربي الثالث حول مكافحة الفساد بمصر

تشارك الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بصفتها إحدى الجهات المنظمة وممثّلة في شخص رئيسها العميد شوقي الطبيب في أشغال الملتقى العربي الثالث حول مكافحة الفساد الذي ينتظم بمصر يومي 30 سبتمبر و 01 أكتوبر بالشراكة مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية.

 

وخلال كلمته، توجه العميد شوقي الطبيب بالشكر إلى جمهورية مصر العربية والمنظمة العربية للتنمية الإدارية على احتضان الدورة الثالثة للملتقى بعد أن عُقدت الدورة الأولى والثانية في تونس، مشيرا إلى أن الوطن العربي لا يمكن أن ينهض ويحقق ما يصبو إليه من تنمية ورفاه بدون مكافحة حقيقية لآفة الفساد،

 

وأبرز العميد أنّ الفساد هو المدخل الأساسي للفرقة بين الشعوب العربية ووحدة بلدانها وهو أساس انحدار مؤشراتنا الاقتصادية و التنموية في ووطننا العربي وأحد أهم أسباب الاقتتال فيما بيننا كشعوب عربية نتيجة للاستهتار الذي وصلنا له و نتيجة لانتشار تجارة السلاح الذي نشهره في وجه بعضنا البعض، داعيا كافة المنظمات المعنية في الوطن العربي وجميع الأطراف المتدخلة إلى ضرورة الحسم في الموقف إما الذهاب نحو إرساء الحوكمة أو انعدام التنمية! إما أن نقف جميعا ضدّ الفساد أو أن الأخير سيتمكن منا ويجعلنا في مراتب أسفل مما نحن عليه اليوم!.

     

وأشار رئيس الهيئة إلى أن الفساد وضعف الحوكمة يكلفان تونس ما لا يقل عن 4 نقاط نمو سنويا، وما لا يقل عن 20% من إجمالي الصفقات العمومية التي تضيع في جيوب الفاسدين،

 

وواصل بالقول " في أفريقيا تبلغ التكلفة السنوية للفساد 50 مليار دولار سنويا وهو نتيجة فقرها على الرغم من غنى مواردها، وفي المقابل فإن البلدان التي تتربع على أعلى مستويات النمو والرفاهة في العالم هي نفس البلدان التي تحتل المراتب الأولى في مجالات الحوكمة والشفافية ومكافحة الفساد وعليه فإن دولنا مدعوة إلى القيام بمراجعات عميقة وإلى اتخاذ خطوات عملية في اتجاه إرساء مقوّمات الحوكمة الرّشيدة ومكافحة الفساد"

   

يُشار إلى أنّ الملتقى تشارك فيه منظمات حكومية وغير حكومية ومكونات مجتمع مدني تعنى بمسائل الرقابة الإدارية والمالية والحوكمة ومكافحة الفساد في عدد من بلدان العالم العربي .