ملتقى تالة للسينما البديلة تحت شعار ” سينمائيون ضدّ الفساد ” من 19 إلى 22 جويلية 2018

عاشت مدينة تالة على وقع أربعة أيّام من السينما ضمن المهرجان الذي نظمته الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بالتعاون مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالقصرين وبدعم من الجامعة المركزية الخاصة وجمعية كلنا تالة وذلك في إطار سعي الهيئة لنشر ثقافة مكافحة الفساد. وبحضور رئيس الهيئة العميد شوقي الطبيب اختتمت اليوم 22 جويلية 2018 بالمركب الثقافي بتالة أيّام هذا الملتقى والإعلان عن الأعمال الفائزة في إطار مسابقة 60 ساعة سينما التي تتمثل في إنتاج أفلام قصيرة لا تتجاوز 5 دقائق وذلك بإشراك الشباب في تطوير قدراتهم التقنية والفنية من خلال التنافس الشريف بين المجموعات وفق اختيار موضوع مكافحة الفساد والحوكمة الرشيدة لكشف مكامنه وسبل التصدي لهذه الظاهرة. كما تمّ خلال هذا اليوم تكريم كافة المشاركين والمنظمين لما أظهروه من حرفية ومهنية. وأسدل الستاراليوم عن أسماء الأعمال الفائزة وتقرير لجنة التحكيم المتركبة من السادة كمال بالليل – وليد دبوني – حسيب الجريدي اللذين أسندو جائزة لجنة التحكيم لفيلم التكافؤ الذي يتحدث عن ظاهرة التلاعب و تهجين البذور التي اصبحت تهدد المنتوج الفلاحي عن طريق نشر الفيروسات لفريق DAS من الجزائر، فيما أسندت اللجنة جائزة البرونزية لفيلم “اخر تكويرة” لفريق BMA ART الذي يتحدث عن ضياع جيل رياضي بسبب فساد الادارة المشرفة على تهيئة الملعب بتالة فاقت سبع سنوات، اما جائزة الفضية فقد اسندت لفيلم تروماتيزم لفريق M’ART الذي يتحدث عن الفساد في المستوى الاجتماعي من مختلف جوانبه الأخلاقية و التربوية و طرح الموضوع بطريقة مجازية و مقارنته من جسم مخرب. وتحصل على الجائزة الأولى جائزة توزوروس الذهبية لفيلم قاوم لفريق GROUPE OCTOPUS و الذي يروي أحداث تلاعب بملفات المعطلين عن العمل و يطرح إشكالية الفساد في التشغيل.   سينمائيون ضدّ الفساد، شعار هذه الدورة الأولى التي ستلحقها دورات أخرى بعد مراسلة الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وزارة الشؤون الثقافية من أجل أن يكون هذا الملتقى تظاهرة ثقافية سنوية بالجهة وهو ما تسعى إليه الهيئة في إطار خلق وسائل وآليات جديدة لحوكمة الشأن الثقافي بالجهة لما من شأنه أن يطوّر هذه التظاهرة التي لقت رواجا وترحابا من المواطنين.

مقالات ذات صلة