الشراكة بين «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد» والمجتمع المدني في تطوّر مسّتمر

منذ نهاية شهر جويلية 2016 الماضي، أطلقت «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد» دعوةً لمنظمات المجتمع المدني بالجهات الداخلية لتقديم مشاريع للتمويل من طرف الهيئة وذلك من أجل مساهمة فاعلة للمجتمع المدني في إرساء مبادئ الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد. وأشارت الهيئة في دعوتها إلى أن المشاريع المقترحة يجب أن: «تهدف إلى نشر ثقافة رفض الفساد والتعفف عنه، بناء قدرات المجتمع المدني في مجال مكافحة الفساد وخلق شبكات من الجمعيات الناشطة والفاعلة في مجال نشر الوعي بضرورة مكافحة الفساد وأنه على هذه المشاريع أن تكون مندرجة في إطار رؤية استراتيجية واضحة على المدى المتوسط والطويل وأن تتميز بالابتكار ووضوح الأهداف».

منذ نهاية شهر جويلية 2016 الماضي، أطلقت «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد» دعوةً لمنظمات المجتمع المدني بالجهات الداخلية لتقديم مشاريع للتمويل من طرف الهيئة وذلك من أجل مساهمة فاعلة للمجتمع المدني في إرساء مبادئ الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد. وأشارت الهيئة في دعوتها إلى أن المشاريع المقترحة يجب أن: «تهدف إلى نشر ثقافة رفض الفساد والتعفف عنه، بناء قدرات المجتمع المدني في مجال مكافحة الفساد وخلق شبكات من الجمعيات الناشطة والفاعلة في مجال نشر الوعي بضرورة مكافحة الفساد وأنه على هذه المشاريع أن تكون مندرجة في إطار رؤية استراتيجية واضحة على المدى المتوسط والطويل وأن تتميز بالابتكار ووضوح الأهداف». وفي هذا السياق وقع الاختيار على عشر جمعيات استجابة للشروط وانخرطت بمشاريع هادفة في دعوة الهيئة موزعة على مختلف جهات الجمهورية، وذلك من مجموع ثلاثة عشر جمعية قدمت مشاريعاً وفقاً بلاغ صادر عن الهيئة في بداية شهر أوت 2016 الماضي.

ويشار إلى أن الفصل العاشر من «المرسوم الإطاري عدد 120 لسنة 2011، والمؤرخ في 14 نوفمبر 2011 المحّدث للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد» ينص على وجوب «تشريك أفراد المجتمع المدني في مكافحة الفساد في القطاعيين العام والخاص من خلال تعزيز قدرات مكونات المجتمع المدني وخاصة منها المنظمات المعنية بمكافحة الفساد».

نشاطات ميدانية

في إطار المشاريع التي تدعمها «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد» بالشراكة مع الجمعيات في الجهات الداخلية، قامت «جمعية شباب قفصة» يوم 23 أكتوبر 2016 الماضي، بتظاهرة مواطنية تحت إسم «معاً للقضاء على الفساد»، تم خلالها توزيع مطويات توعوية للتحسيس بضرورة مكافحة الفساد وطرق التبليغ عن الشبهات والاتصال المباشر بالمواطنين في مدينة قفصة والحديث معهم حول الظاهرة ودور المواطن المركزي في مكافحتها. وتم خلال التظاهرة إقامة ورشة حول دور المجتمع المدني في مكافحة الفساد.

وفي ذات السياق، نظمت «جمعية جسور المواطنة» بالكاف يوم 28 أكتوبر 2016، ورشة بمعهد فرحات حشاد لفائدة التلاميذ بالمعهد حول ثقافة مكافحة الفساد تحت عنوان «جيل يؤسس، جيل يرفض التطبيع مع الفساد»، وتأتي الورشة ضمن مشروع الجمعية وطني أمانة المدعوم من «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد». وعقد الجمعية ورشة ثانية مكلة لأعمال الورشة الأولى يوم 4 نوفمبر 2016. ميدانياً أيضاً نظمت «جمعية هنا القصرين» حملةً خلالها توزيع مطويات توعوية للتحسيس بضرورة مكافحة الفساد وطرق التبليغ عن الشبهات والاتصال المباشر بالمواطنين في مدينة القصرين.

نشاطات علمية

إلى جانب الحملات التوعوية الميدانية، فإن بعض الجمعيات الشريكة للهيئة قامت بأنشطة أكثر عمقاً في مجال مكافحة الفساد من خلال تنظيم ندوات. في هذا السياق نظّم «فرع المعهد العربي لحقوق الإنسان بالجنوب (مدنين)»، وهو أحد المنظمات المدنية الشريكة للهيئة، يوم الخميس 3 نوفمبر 2016، بالتعاون مع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والاتّحاد الجهوي للشغل بتطاوين فعاليات اليوم المفتوح «من أجل الوعي بأهمية الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد». وتم خلال هذه الندوة إلقاء محاضرات حول الموضوع. وقد انتهت أشغال اليوم المفتوح إلى جملة من التوصيات نذكر من بينها «: التركيز على رفع الحس المواطني والتحسيس بسلوكيات المواطنين المساهمة في استشراء الفساد وانتشاره.  ورفع الوعي بقداسة الفضاء المشترك وواجب صيانته والحفاظ عليه.  وتكريس مبادئ الحوكمة الرشيدة داخل هيئات المجتمع المدني لتكون مثالاً يحتذى به في هذا المجال».

وفي إطار مشروع «رصيف الشفافية» من أجل إرساء مبادئ الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد، الذي أطلقته جمعية «رصيف الثقافية» بتوزر، ويمتد من أكتوبر 2016 إلى فيفري 2017، بدعم من الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، نظمت الجمعية يوم 29 أكتوبر 2016، ورشة عمل للتعريف بالإطار القانوني للتمويل العمومي للجمعيات لفائدة منظمات المجتمع المدني بالجهة. وفي القيروان أعلنت «جمعية القيروان للتنمية» عن تنظيمها لدورة تكوينية في مجال رصد شبهات الفساد لشباب المنطقة يومي 26 و27 نوفمبر 2016، وذلك في إطار مشروع «معنيون بالحوكمة المحلية ومكافحة الفساد بولاية القيروان» الذي تدعمه «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد».

مقالات ذات صلة