الندوة العلمية “التشريعات العربية في مواجهة الفساد”

إنطلقت صباح اليوم الخميس 22 ديسمبر 2016، بالمقر الفرعي لمجلس نواب الشعب – مجلس المستشارين سابقاً – أعمال الندوة العلمية “التشريعات العربية في مواجهة الفساد”، التي تشرف على تنظيمها المنظمة العربية للمحامين الشباب، بالتعاون مع مجلس نواب الشعب والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والهيئة الوطنية للمحامين التونسيين، والتي تتواصل أشغالها إلى السبت 23 ديسمبر 2016. وأشرف السيد رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، على إنطلاق أشغال الندوة.

ويناقش المشاركون خلال الحصة الصباحية من اليوم الأول من الندوة “الأطر القانونية لمكافحة جرائم الفساد” من خلال تجارب الدول العربية، ويشرف عليها الأستاذ عبد الفتاح مورو، النائب الأول لمجلس نواب الشعب. وفيها يقدم الأستاذ، عبد الكريم جواهرة، العضو المؤسس بمجلس المنظمة العربية للمحامين الشباب، عرضاً ” لأهم اتفاقيات مكافحة الفساد في العالم” ويقدم عضو مجلس النواب الأردني، الأستاذ مصطفى ياغي، عرضاً للتجربة الأردنية في مكافحة الفساد والنائب العراقي، الأستاذ محمد كون حميدي، عرضاً لتجربة العراق في مكافحة الفساد. أما التجربة الليبية فيقدم عرضاً حولها، الأستاذ محمد عبد الحفيظ طريش، العضو المؤسس بالمنظمة العربية للمحامين الشباب. ويقدم الأستاذ أحمد المطيري، عضو جمعية المحامين الكويتية، عرضاً حول تجربة بلاده في مجال مكافحة الفساد. ويقدم المحامي ورئيس المحكمة السابق، رائد مصطفى عبيد والمحامي والقاضي السابق، داود سليمان درعاوي مداخلةً حول التجربة الفلسطينية في مكافحة الفساد. ومن لبنان تقدم الأستاذة سنا الرافعي، المحامية والعضوة بالمنظمة العربية للمحامين الشباب، عرضاً حول التجربة اللبنانية.

وخلال الحصة الثانية، التي يشرف عليها، العميد شوقي الطبيب، رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، تتركز المدخلات والنقاش حول “التجربة التونسية لمكافحة الفساد كنموذج”. ويلقي خلالها، الأستاذ ذاكر العلي، عضو مجلس الهيئة الوطنية للمحامين التونسيين، مداخلةً حول “الجهود المحلية في مكافحة الفساد”. ويقدم الأستاذ، فرحات التومي، المحامي لدى التعقيب بتونس، مداخلةً حول “استرداد الأموال والممتلكات المنهوبة”.

مقالات ذات صلة