تواصل الحملة الوطنية “ديوانة البلاد تتصدّى للفساد”

تحت شعار ” ديوانة البلاد تتصدّى للفساد” نظمت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، انطلاقا من ميناء حلق الوادي في اتجاه ميناء مرسيليا على متن باخرة قرطاج، حملة توعويّة موجّهة للجالية التونسيّة من 25 إلى 28 سبتمبر 2018.

وتأتي الحملة وهي الثامنة من سلسلة الحملات التي دأبت على تنظيمها الهيئة بالشراكة مع الإدارة العامة للديوانة وديوان التونسيين بالخارج وبدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والتّي تهدف إلى التعريف بالهيئة وإجراءات التبليغ عن شبهات الفساد وحماية المبلغين وللتعريف بالإجراءات الديوانيّة الجديدة التي أحدث في إطار الشراكة القائمة بين الهيئة والديوانة والمتمثّلة في التطبيقات الإعلامية الجديدة وهي “أمتعتي” و”وضعيتي” و”ورخصتي” والتي تهدف لتقليص الإجراءات الطويلة وتجنّب طول الانتظار.وتمّ خلال الحملة تنظيم لقاءات مع جلّ المواطنين بالخارج المسافرين على متن باخرة ” قرطاج “وتطرق الحديث معهم حول مشروع جزر النزاهة والتعريف بالإجراءات الجديدة التي قامت الإدارة العامة للديوانة بإحداثها لفائدتهم، والتعريف أيضا بدليل إجراءات العودة إلى البلاد التونسية.كما تمّ خلال هذه الحملة توزيع استمارة على المواطنين المقيمين بالخارج لمعرفة آرائهم بخصوص هذه الإجراءات وسماع أهم مشاغلهم والصعوبات التي تعترضهم عند عودتهم إلى أرض الوطن.

مقالات ذات صلة