فعاليات “ملتقى تالة للسينما البديلة”

أصدرت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد تقريرا حول فعاليات ملتقى تالة للسينما البديلة الذّي انتظم من 19 إلى 22 جويلية 2018 بمدينة تالة، تحت عنوان “مهرجان السينما البديلة لمكافحة الفساد” والذي أشرفت على تنظيمه في دورته الأولى الهيئة بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية وجمعية كلنا تالة وبدعم من الجامعة المركزية الخاصة. سعت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد من خلال هذا الملتقى التكويني والتثقيفي الموجّه لشباب مختلف ولايات الجمهورية، في المجال السمعي البصري والسينمائي إلى تعزيز قيم النزاهة والشفافية كآليات لمكافحة الفساد وتشجيع الشباب وتوعيته بأهمية دوره في مكافحة الفساد في الجهات. وفي إطار هذا الملتقى انطلق مشروع 60 ساعة سينما، المتمثّل في مسابقة موجّهة للشباب المشارك لإنتاج أفلام قصيرة لا تتجاوز مدتها الخمس دقائق تُعنى بمواضيع مكافحة الفساد والحوكمة الرشيدة. اختتمت أشغال ملتقى تالة للسينما البديلة ” سينمائيون ضدّ الفساد ” بعرض 11 فيلما من إنتاج المشاركين تراوحت بين وثائقي وروائي تجريبي و40 صورة فوتوغرافية في إطار مسابقة 60 ساعة من السينما ومسابقة التصوير الفوتوغرافي. وقد أسفرت نتائج المسابقة الأولى عن تتويج فيلم “قاوم ” لفريق ” groupe octopus” بتالة الذي يروي أحداث تلاعب بملفات المعطلين عن العمل ويطرح إشكالية الفساد في التشغيل بالجائزة الأولى الذهبية. تتويج فيلم “تروماتيز ” لفريق m’art ” بتالة بالجائزة الثانية الفضية ويتمحور موضوع الفيلم حول الفساد في المستوى الاجتماعي من مختلف جوانبه الأخلاقية والتربوية وطرح الموضوع بطريقة مجازية ومقارنته بجسم مخرب. أما الجائزة الثالثة البرونزية فقد آلت لفيلم ” آخر تكويرة ” لفريق ” bma art ” بتالة ويتحدثّ هذا الفيلم عن ضياع جيل رياضي بسبب فساد الإدارة المشرفة على تهيئة الملعب البلدي بتالة لأكثر من سبع سنوات . وتمّ إسناد جائزة لجنة التحكيم لفيلم ” تكافئ ” لفريق ” das” من الجزائر والذي يتحدّث عن ظاهرة التلاعب وتهجين والبذور التي تهدّد المنتوج الفلاحي عن طريق نشر الفيروسات. وتوّجت لجنة التحكيم الممثّلة سنية الزعبي بجائزة أحسن ممثّلة عن شخصية “إيناس ” في فيلم “قاوم ” والممثل “أحمد الراشدي ” البالغ من العمر 11 سنة أصيل مدينة تالة بجائزة أفضل ممثّل عن أدائه في فيلم ” ابدأ بذاتك “، فيما آلت مسابقة التصوير الفوتوغرافي إلى الشاب خليل حمدي. ويُشار إلى أنّ الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد راسلت السيد وزير الشؤون الثقافية لطلب ترسيخ المهرجان في الجهة وجعله مهرجانا سنويا يقع تضمينه في البرمجة الثقافية للسنوات القادمة مع دعمه ماليا ولوجستيا.

مقالات ذات صلة