لقاء مفتوح مع الأحزاب السياسية حول النزاهة في الشفافية في الحياة العامة

انتظم ليلة أمس الأحد 02 جوان 2019، بإحدى النزل بالعاصمة لقاء مفتوح مع الأحزاب السياسية حول النزاهة والشفافية في الحياة العامة، وحضر اللقاء كل ّ من رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد العميد شوقي الطبيب والسيدّ نبيل بافون رئيس الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات والقاضية فضيلة القرقوري رئيسة غرفة بمحكمة المحاسبات والسيّد لطفي حشية كاتب عام اللجنة التونسية للتحاليل المالية والسيّد نزار البركوتي المدير العام لحقوق الإنسان بمصالح رئاسة الحكومة والسيّدة ليلى الشرايبي رئيسة جمعية عتيد والسيّدة أنوار المنصري عضو مؤسس لرابطة الناخبات التونسيات. وفي لقاء أداره الإعلامي زياد كريشان، تطرّق المتدخلون إلى نقاط عدّة من بينها تمويل الحملات الانتخابية وسبل مراقبة مسالك التمويل إضافة إلى تمويل الأحزاب السياسية ودور الأحزاب في إرساء مقوّمات الشفافية وخلق مناخ يشجع على استكمال النتقال الديمقراطي بعيدا عن كل أجواء التشكيك. كما اتفق المتدخلون أنّ الترسانة التشريعية المتوفرة والمعمول بها كافية لتسيير العملية الانتخابية والحياة السياسية عامة في تونس لو يتمّ تطبيق القانون بحذافيره ودون تردد، وهو ما اعتبره ق رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد العميد شوقي الطبيب أمر يستوجب إرادة سياسية حاسمة وقاطعة. وتولّى الحاضرون من ممثلي الأحزاب السياسية ومكوّنات المجتمع المدني، تقديم مقترحات عملية لضمان عملية انتخابية سليمة ونزيهة ، إلى جانب تقديم مقترحات منها ماهو متعلّق بتطبيق القانون وما جاء به الدستور ومنها المتعلّقة بتغيير القانون الانتخابي والتسريع في سن قانون أساسي للأحزاب السياسية إضافة إلى أهمية مسألة التوعية وخلق ثقافة جديدة للتعامل.

مقالات ذات صلة