“ورشة تفكير حول “حرية الرأي والتعبير ومكافحة الفساد

نظمت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد اليوم 15 مارس 2019 وبالشراكة مع سفارة السويد بتونس ورشة تفكير حول، حرية الرأي والتعبير ومكافحة الفساد. واعتبر رئيس الهيئة العميد شوقي طبيب خلال كلمته الافتتاحية أن تونس تسير على خطى السويد في علاقة بحرية الإعلام، وانّ الهيئة تسعى الى المحافظة على هذا المكسب وتدعيمه. وذكّر العميد بموقف السويد التي أغلقت سفارتها وقطعت علاقتها الديبلوماسية مع تونس في حدود سنة 1999، احتجاجا على الأوضاع المتردية لحقوق الإنسان والحريات آنذاك.” وفي كلمة سفير مملكة السويد بتونس السيّد فريديريك فلوران اكّد على تحسّن مستويات حرية الصحافة والتعبير في تونس واعتبر انّ هذه الحرية هي مكسب وجب الدفاع عنه ومزيد تثمينه.

مقالات ذات صلة