ورشة عمل لتحويل ميناء حلق الوادي الشمالي إلى جزيرة نزاهة

بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووكالة التعاون الدولي الكورية الجنوبية

ورشة عمل لتحويل ميناء حلق الوادي الشمالي إلى جزيرة نزاهة

الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والديوانة معا لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد


شهدت مدينة الحمامات تنظيم ورشة عمل حول تدعيم النزاهة بالمكتب الحدودي للديوانة بحلق الوادي الشمالي وذلك بمشاركة السيد العادل بن حسن المدير العام للديوانة والعميد شوقي الطبيب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والسيد الكبير العلوي ممثل برنامج الأمم المتحدة الانمائي.

وتمتدّ هذه الورشة التي تأتي في إطار برنامج التعاون مع برنامج المتحدة الإنمائي على أيام 23 و24 و25 مارس 2017 والذي تدعمه من حيث التمويل وكالة التعاون الدولي الكورية الجنوبية تحت اسم “تدعيم الحوكمة الديموقراطية والمساءلة العمومية في تونس”.

ويشارك في هذه الورشة ثلة من الضباط السامين في الديوانة ورئيس المكتب الحدودي للديوانة بحلق الوادي الشمالي وبعض منظوريه وممثلين عن المصالح المكلفة بالحوكمة والوظيفة العمومية برئاسة الحكومة وممثلين عن مجلس النواب والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وممثلي القطاع الخاص والشركة التونسية للملاحة وديوان البحرية التجارية والموانئ والشركة التونسية للشحن.

وفي إطار هذه الشراكة، التأمت عدة جلسات عمل جمعت بين إطارات الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وممثلين عن رئاسة الحكومة وعددا كبيرا من سامي الضباط في الديوانة للخروج بتوصيات في مكافحة الفساد وإقرار الشافية والمساءلة.

أما عن ورشة العمل الأخيرة في الحمامات تحت شعار “تدعيم النزاهة بالمكتب الحدودي للديوانة بحلق الوادي الشمالي”، فشهدت عدة مداخلات قيمة حول طريقة عمل الديوانة في هذا المعبر الحساس، وتم تقسيم المشاركين إلى فرق لتدارس أهم المحاور في الورشة، فيما تم تخصيص يوم الجمعة 24 مارس لأداء زيارة عمل إلى ميناء حلق الوادي للاطلاع على طريقة عمله.

وينتظر أن تثمر ورشة العمل هذه جملة من التوصيات تبنى على ما تمت ملاحظته من نقائص ومقترحات المشاركين لتحسين طريقة العمل نحو الشفافية والمساءلة والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد في إطار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد التي تقودها الهيئة الوطنية.

مقالات ذات صلة